الحرية لعلي أنوزلا

الأربعاء، 30 ديسمبر، 2009

غزة حصار شعب أم حصار إرادة









مضت سنة على غزو قطاع غزة..

مضت سنة على تدمير البنية التحتية وقتل الأطفال والنساء والشيوخ..

مضت سنة على المحرقة الفلسطينية الشنيعة..

ومازالت غزة صامدة رغم كل هذا..

يحتفل الفلسطينيون بهاته الذكرى ليثبتوا للعالم أن الصواريخ والجيوش الجرارة لن تثنيهم عن حقهم في الأرض وفي العيش الكريم..

يحتفل الفلسطينيون وعيونهم كلها أمل في طرد الغزاة من الأراضي المقدسة بمعية المقاومة الباسلة..

لم يفت الحصار، الذي مازال على القطاع، من عضد الغزاويين بل وحّدهم وفتح في وجوههم أبواب الصّمود والتحدي..

كان العالم يتابع، وما زال، معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة من الحصار الذي بدأ بعد أن سيطرت حركة حماس عليه، حصار فرضه الكيان الصهيوني بتواطؤ مع السلطة الفلسطينية ضدا في حركة حماس، وضدا في المقاومة، أرادوا بذلك رضوخ الفصائل المقاومة ودوس كرامتهم في التراب، لكن هيهات.. هيهات.. فقد انقلب السحر على الساحر، وكسب القطاع تعاطف الشعوب بمختلف عرقياتهم وأديانهم وألوانهم.. وكشف زيف شعارات الديموقراطية التي كانت تتغنى بها إسرائيل في المنطقة، وتروج لها في الغرب. أصبحت لدى شعوب العالم دولة دكتاتورية بامتياز، دولة تسعى إلى إنشاء محرقة، وقد أنشأتها، أفظع من تلك التي قام بها هتلر عليهم (وهناك من يشك في هذا الأمر).

وللأسف الشديد، نشاهد اليوم وجها آخر لدولة عربية كانت دائما تتغنى بأنها "أم الدنيا"، لأول مرة أشاهد "أما" تقوم بحصار "أبنائها"، أماً تجوع أبنائها، أماً تفصل بين أبنائها بسور لا يستطيع أحد كسره..

إن كانت هاته هي أم الدنيا، فبئس الأم هي..

أنا لا أقدح في الشعب المصري، ذاك الشعب الذي تعودنا منه الغيرة على المقدسات الإسلامية.. ذاك الشعب الذي ينتفض كلما أحس بظلم أو حيف وقع على أشقائه المسلمين.. بل أتحدث عن النظام المصري والسلطة الحاكمة بمصر التي أظهرت بجلاء تواطؤها المخزي مع الكيان الصهيوني..

قالت الحكومة في معرض تبريرها لإنشاء الجدار العازل فيما معناه "أن هذا الجدار ما جاء إلا ليحمي الأمن القومي المصري"!!

بالله عليكم، فعوض أن تفتح معبر رفح وتدع المواطنين الفلسطينيين أصحاب الحاجات والمصالح من المرور بكل حرية، وتسمح للإعانات الدولية من مساعدة القطاع، تقوم وبكل جرأة ووقاحة على التصريح بمثل هذا الكلام وتدعي أنها تحافظ على أمنها القومي.. أي أمن هذا الذي يجعل من الأخ يغدر أخاه ويطعنه في ظهره؟؟ أي أمن هذا الذي يجعل من دولة كانت إلى أمد قريب راعية "للسلام" ومساندة للقضية الفلسطينية تتنكر لدورها وتلهث وراء سلام ما هو إلا سراب تريد تصديقه؟؟

هل يظنون أن المقاومة الفلسطينية سيأتي يوم وتحمل السلاح وتحتل مصر؟؟ أم أنها ستزرع الفتنة داخله؟؟

ألا يعلمون أن الفلسطينيون يكنون حبا خاصا لمصر، باعتبارها جارة أولا.. ولمواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية.. فكيف سيغدرون بها، وما نعرف عن المقاومة، خصوصا الإسلامية منها أنها وفي للعهد، ولا تعرف للخيانة مكانا..

أرجو من كل قلبي، أن تتراجع الحكومة المصرية عن قرارها من بناء الجدار، لأنها بهذا، تسد المنفذ الأخير للحياة، والشريان المتبقي لتبقى غزة صامدة..

فإن أبت، وأصرت على البناء.. فستكسب عداوة من الشعوب الإسلامية، وستخسر الكثير من التعاطف والحب الذي تكنه لها هاته الشعوب.. ولقد وجدت على الفايس بوك مجموعات كثيرة تندد بالجدار، وتدعوا لمقاطعة مصر ..

لهذا، أتمنى، أن لا يتطور الأمر ويصل للمقاطعة.. فنحن قبل كل شيء مسلمون.. والمسلم على المسلم حرام.. كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، حرام عليه دمه، وماله وعرضه..

فالله.. الله على النصرة.. الله .. الله على الأخوة..

كلمة أخيرة..

مهما بنى الأعداء من جدران.. فلن يستسلم ذاك الشعب الأبي، ولن تنضب عزيمته وإرادته.. فكلما غلقت أبواب.. سيفتح الله سبحانه أبوابا أخرى إلى قيام الساعة.. والنصر في الأخير للأعزة في أرض الرباط.. مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم..

وحسبنا الله ونعم الوكيل..

الأحد، 27 ديسمبر، 2009

أميناتو حيدر والكرامة المغربية




كرامة الإنسان دائما ما تكون فوق كل اعتبار، وكل امتهان لها يترك جرحا غائرا يصعب التآمه لدى صاحبها، فيتولد لديه شعور بالدونية والانحطاط.

قبل شهر من الآن، تعرض المغرب لهزة قوية زعزعت كيانه الدبلوماسي، وأظهرته بمظهر المتخبط المترجل في قراراته، قضية أصابت الشعب المغربي بصدمة جعلت مصطلح الهوية والمواطنة على المحك.

في شهر نونبر، تحدثت جل وسائل الإعلام المغربية بشتى أنواعها عن سيدة من الصحراء المغربية تدعى أميناتو حيدر تنكرت لمغربيتها عندما وصلت إلى مطار مغربي رفقة صحافيين من قناة إسبانية، ورفضت ملئ استمارة الدخول بدعوى عدم اعترافها بالسيادة المغربية على الصحراء، ولا بجواز السفر المغربي، مما جعل السلطات المغربية ترفض دخولها وتعيدها من حيث أتت.

وحتى تضفي على موقفها الشرعية وتكسب تعاطف المجتمع الدولي، اعتصمت بمطار إسباني، أضربت عن الطعام، مما فتح شهية الصحفيين الإسبان وزادوا في تضخيم الواقعة بقليل من البهارات الإسبانية التي نعرف جيدا مدى دعمها للإنفصاليين.

لست أدري ما خطب سياسيونا، وما خطب دبلوماسيتنا بالخارج.. لم نشاهد أي تحرك جدي لشرح موقفنا الرافض لتصرف هاته السيدة، بل على العكس، تركناها تنظم ندوات صحفية حتى أصبحت مشهورة، وهناك من كان يريد تلقيبها بغاندي الصحراء.. اكتفينا فقط بالتنديد داخل المغرب، وكأن العالم يشاهد قنواتنا اليتيمة.

لا يمكنني تصديق السماح لأميناتو بالدخول للتراب المغربي بمثل هاته الصورة دون تقديم إعتذار رسمي وعلني للشعب المغربي عن تصرفها الذي مس كرامته..

حجة البعض في عودتها تدخل الرئيس الفرنسي ساركوزي ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كيلنتون، وبحكم علاقتنا الطيبة معهما فلم نرد أن نرد طلبهما..

لكن اسمحوا لي، كيف نسمح لامرأة أهانت المغرب بكل وقاحة وجهارا بالدخول للتراب المغربي؟؟

انظروا ما قالته في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون الإسباني:

"مطلبي الوحيد هو العودة إلى بيتي وأبنائي ووالدتي بالعيون بالصحراء الغربية والعيش معهم، ولكن بكرامة."

و"لا أنوي الحصول على الجنسية الإسبانية أو الأمريكية أو الإيطالية.. فأنا أعيش تحت الاحتلال المغربي الذي أطالبه كما يطالبه بقية الشعب الصحراوي، بحق تقرير المصير."

الصحراء الغربية، الاحتلال المغربي.. ألمثل هؤلاء نفتح لهم أذرعنا ونبتسم في وجوههم وهم لا يعترفون بالصحراء المغربية، وينعتوننا بالمحتلين الغاشمين؟؟

عيب على الحكومة وعلى دبلوماسيينا أن يرضخوا للضغوطات الأجنبية.. ويمرغوا كرامة الشعب المغربي في التراب..

هذا التصرف، ولو أنهم أصبغوا عليه الطابع الإنساني، لا ينفي كونهم سمحوا لسيدة تقول عن المغرب "محتل وغاصب" للأراضي الصحراوية، الدخول للمغرب بكل يسر وسهولة، دخلت وهي المنتصرة دون أن تقدم أي اعتذار، ودون أي ندم..

بهذا التصرف، نشجع أصوات على التمرد وعدم الاعتراف بالجنسية المغربية، وهم يدركون تماما أنهم إذا اعتصموا في مطارات أجنبية سيعودون للمغرب معززين مكرمين، وربما محملين بجوائز عالمية..

كلمة أخيرة أقولها لمن لهم القرار في هاته القضية: إن لم تستطيعوا صون كرامة الشعب المغربي من كل امتهان وكل احتقار، فالله وحده أعلم ما الذي سيكون رد فعل الشارع المغربي إذا تكرر مثل هذا الأمر..

الاثنين، 21 ديسمبر، 2009

كفى من تكميم الأفواه








جمعية المدونين المغاربة

المكتب التنفيذي

الرباط في: 21 دجنبر 2009
بيان للرأي العام الوطني والدولي
كفى من تكميم الأفواه

أصدرت المحكمة الابتدائية بكلميم مساء الثلاثاء 15 دجنبر حكمها في قضية معتقلي تغجيجت، وقد قضت المحكمة في حق المدون البشير حزام بأربعة أشهر سجنا نافذا بينما قضت في حق عبد الله بوكفو بسنة سجنا نافذا مع الغرامة لكل منهما، الحكم الذي صدر بعد أسبوع واحد فقط من اعتقال المدون البشير حزام يوم الاثنين 7 دجنبر 2009 علي خلفية قيامه بإعادة بنشر بيان ومقالات على مدونته تتعلق بالأحداث الاحتجاجية الطلابية التي شهدتها منطقة تغجيجت (جنوبا بالصحراء المغربية)، حيث تم استدعاؤه لدى أجهزة الأمن ومن تم إخضاعه لعدة استجوابات انصبت حول بعض ما نشره في مدونته وخصوصا البيان الذي يحمل توقيع لجنة الطلبة المعتقلين وتغطيته للأحداث ومقالات رأي أخرى، ليتم توجيه الاتهام له بداية ب"تلطيخ سمعة البلاد في مجال حقوق الإنسان ونشرها على مواقع دولية " وهي التهمة التي تم تكييفها فيما بعد "بنشر أنباء ووقائع غير صحيحة من شأنها الإخلال بالنظام العام" ثم شطبها والاكتفاء ب"التحريض على الكراهية والعنصرية والعنف" تفاديا لاستخدام الفصل 72 من قانون الصحافة الذي يمنح معتقلي الصحافة 15 يوما من أجل تحضير الرد على التهم الموجهة إليهمويوجب بطلان المتابعة في حالة العكس، بينما كانت السلطات مستعجلة إصدار الحكم الذي تم في جلسة واحدة، وبنفس التهمة أدين عبد الله بوكفو الذي اقتحمت السلطات نادي الانترنت الذي يسيره وقامت باعتقاله ومصادرة حواسيبه بدعوى استعمالها لتزويد جهات خارجية بمعلومات عن الأحداث بعدما حجزت لديه مواد أرشيفية تتضمن نفس البيان الذي توبع من أجل حزام، في حين أدين ثلاثة آخرون ومنهم الناشط الحقوقي والمدون عبد العزيز السلاميبالسجن ستة أشهر نافذة لكل منهم لأجل تهم تتعلق بالتجمهر والاحتجاج.
كما لا يزال البحث جاريا عن المدون بوبكر اليديب لأجل اعتقاله بعد قيامه بتغطية إعلامية للأحداث الاحتجاجية بتغجيجت ومواجهتها بالقمع من قبل السلطات.
وإننا في جمعية المدونين المغاربة وبعد متابعتنا لحيثيات وملابسات هذه القضية نعتبر :
ـ أن اعتقال كل من المدون البشير حزام وعبد الله بوكفو اعتقال تعسفي وخرق سافر لحرية الرأي والتعبير وانتهاك واضح لحرية الصحافة والتدوين.
ـ أن الحكم الصادر في حق المدون ورفاقه حكم متسرع وجائر يوضح مدى الأزمة التي يتخبط فيها القضاء بالمغرب.
كما نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي :
ـ تضامننا المطلق مع المدون البشير حزام وعبد الله بوكفو باعتبارهما معتقلا رأي مطالبين بالإطلاق الفوري لسراحهما وتمتيعهما بالبراءة التامة.
ـ استنكارنا للحكم القاسي الذي صدر ضدهما، وشجبنا للملاحقات وللتضييق الذي يطال العديد من المدونين المغاربة ومحاصرة نشاطهم الإعلامي والمدني.
ـ تضامننا مع جميع معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين عامة ومع معتقلي تغجيجت خاصة ودعوتنا السلطات المغربية لالتفات لمطالبهم الاجتماعية العادلة.
ـ مطالبتنا بترسيخ استقلالية القضاء والكف عن استخدام المحاكم للتضييق على الحريات، مع وقف جميع المتابعات والمحاكمات بسبب الرأي والتوجه السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.
ـ دعوتنا كافة المدونين والإعلاميين ونشطاء الانترنت، وكل المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان عربيا و دوليا إلى التحرك من أجل إطلاق سراح المدون البشير حزام ورفيقه، والمساهمة في إيقاف الهجمة الشرسة ضد حرية الرأي والتعبير بالمغرب.
عن المكتب التنفيذي
الإمضاء: الرئيس/ سعيد بن جبلي
مدونة جمعية المدونين المغاربة: http://maghrebblog.maktoobblog.com
البريد الالكتروني:maghrebblog@maktoob.com

للتواصل:

الرئيس/ سعيد بن جبلي: البريد الالكتروني: scout.net@hotmail.com

الهاتف: (+212)662.06.48.95

الجمعة، 18 ديسمبر، 2009

كل عام وأنتم بألف خير





كل عام والمدونون المغاربة بألف خير..

كل عام والصحفيون الشرفاء بألف خير..

كل عام ومعتقلي الرأي بألف خير..

كل عام والأهل والأحباب بألف خير..

كل عام والأمة الإسلامية بألف خير..

الخميس، 17 ديسمبر، 2009

الحريات العامة وشعار "دولة الحق والقانون"




لم أكن أتوقع أن مجرد نشر بيان تنديدي لما جرى لطلبة في منطقة تغجيجت قد يؤدي بصاحبه إلى الاعتقال والسجن.. خصوصا وأن الجامعات المغربية على طول السنة تشهد احتجاجات ومظاهرات سلمية تندد بالظروف السيئة التي يرزح تحت إثرها الطالب المغربي، من مشاكل النقل والسكن والمطعم.. الخ من تلك المشاكل التي أصبحت روتينا عند الطلبة..

احتفل المغرب بحقوق الإنسان وبحرية التعبير هذا العام بطريقته المعتادة: القمع والاعتقال لكل صوت ندد بسوء معاملة، أو فضح فساد.. فمن الصحافة المكتوبة (المشعل، المساء، أخبار اليوم) إلى المدونون المغاربة (البشير حزام، وعبد العزيز السلامي) في انتظار أن يلتحق بهما المدون "بوبكر أديب" الذي مازال مطاردا ينتظر حقه من هاته المنحة الحقوقية..

لست أدري هل ما تقوم به الجهات المسؤولة تحت ذريعة الحفاظ على "حقوق الإنسان" غباء أم استغباء؟؟ أأذا اعتقلت صوتا يطالب بتحقيق العدالة وفضح الفساد قد حققت بهذا شعار "دولة الحق والقانون" أم أنها بهذا تكرس مفهوم "دولة القمع والسجون"؟؟

لحد الساعة لم افهم إلى ما يرمي إليه أصحاب الكلمة النافذة في هذا البلد من قمعهم هذا.. ألا يعلمون بتعسفهم هذا قد جعلوا من شعار "دولة الحق والقانون"، ومن شعارات "حقوق الإنسان والحريات العامة" أكذوبة يصعب تصديقها..

ألا يعلمون أنهم بتكميمهم للأفواه الصادقة، إنما يكممون أفواها ترمي إلى المساعدة في الإصلاح ونشر الوعي الصحيح..

ألا يعلمون أنهم باعتقالاتهم هاته، قد فتحوا عليهم أبوابا كثيرة ستندد بهذا الظلم الذي يلحق كل الشرفاء من الصحفيين والحقوقيين والمدونين..

ألا يعلمون أن ما قاموا به الآن في حق المدون "البشير حزام" أظهر بجلاء تام للعالم أجمع أن مصطلح حرية التعبير غائب عن قاموس الحريات العامة بالمغرب..

ألا يعلمون أن الغرب من خلال ما يشاهده من تعسفات في حق الشرفاء المغاربة الذين يدافعون عن كرامة المواطن المغربي سيبدؤون بالتساؤل حول جدية الحكومة المغربية في حمايتها لحقوق الإنسان..

فحسبنا الله ونعم الوكيل فيمن يحاول تكميم الأفواه الحرة، ولك الله أخي البشير، ونحن على الدرب ماضون إلى أن نحقق الشعار على الواقع..



نموذج من دولة الحق والقانون


وهنا رابط التضامن مع المدون البشير حزام


وهنا رابط التضامن على الفايس بوك




السبت، 28 نوفمبر، 2009

عيد مبارك سعيد




أتقدم بأحر التهاني والتبريكات،بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، إلى جميع الأهل والأحباب، وإلى الأمة الإسلامية جمعاء، وأسأل الله تعالى أن يجزينا خير الجزاء في الدنيا والآخرة..

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..

السبت، 7 نوفمبر، 2009

المباراة



دلف لقاعة الاختبار بخطى واثقة، فقد استعد لهاته اللحظة منذ مدة طويلة.. طلبت منه لجنة التحكيم أن يجلس، وطرحت عليه السؤال الأول: عرفنا قليلا عن نفسك؟

اسمي أحمد، من مواليد 1979، حاصل على الإجازة في الدراسات الإسلامية، ambitieux.. لم يكمل التعريف حتى أوقفه أحد المختبرين قائلا: ambitieux !! كيف تجرء وتلفظ بمثل هاته المصطلحات الدخيلة؟؟ ألا تعلم أن هذا الاختبار دعت إليه وزارة الأوقاف الإسلامية، وليس وزارة الخارجية حتى تتكلم بلغة النصارى.. إن لم تكن مستعدا للإجابة بلغة القرآن فلا تتعب نفسك، لأن الموظف عندنا عليه أن لا يلحن في اللغة، ألم تسمع مقولة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قال: "تعلموا العربية فإنها من دينكم"، وقد كان يضرب ولده على اللحن، فكيف تأتي أنت وتخاطبنا بلغة هي دخيلة عنا؟؟ أشكرك سيدي على الحضور، وترقب النتيجة بعد أسبوع من الآن ..

Au suivant..

الاثنين، 5 أكتوبر، 2009

عدالة




شاهد الجميع جرائم الحرب الفظيعة التي قامت بها شرذمة من المرتزقة.. حانت ساعة المحاكمة بعد استيفاء جميع الأدلة.. حبست الأنفاس، ونطق الحكم:
تؤجل القضية إلى وقت لاحق

الأحد، 4 أكتوبر، 2009

بدمائنا نفديك يا أقصى..






خرجت جموع غفيرة من الأصوات الغاضبة إلى الشارع، وأخذت تردد شعارات مناوئة للصهاينة ولتخادل الحكام العرب.. صاح الجميع: "كلنا فدا.. فدا.. للأقصى الصامدة".. "بالروح بالدم نفديك يا أقصى".. "لا لا ثم لا، للتطبيع والهرولة".. إلى غير ذلك من الشعارات الحماسية التي تلهب الحناجر والمشاعر. لم يعجب هذا الأمر المسؤولين، فأمروا رجال التدخل السريع بتفرقة الجمع، عندما اقتربوا.. خرست الألسن، وبدأت الهرولة.

الخميس، 1 أكتوبر، 2009

الجمعة يوما للغضب دفاعا عن الأقصى




دعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، التابعة لجماعة العدل والإحسان، الشعب المغربي إلى جعل يوم الجمعة القادم يوما للغضب والاحتجاج دفاعا عن الأقصى الشريف، وذلك ضد الأفعال الهمجية للمجرمين الصهاينة الذين استباحوا حرمة المسجد الأقصى، وتصديا للتهديدات المتواصلة لأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.


جماعة العدل والإحسان
الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة



تابع المسلمون، بقلوب يعتصرها الحزن والأسى، الأفعال الهمجية للمجرمين الصهاينة الذين استباحوا حرمة المسجد الأقصى مستفيدين من حراسة القوات الصهيونية الغاصبة وتواطؤ الأنظمة الاستكبارية وتنكر الحكام العرب المستبدين للأقصى المبارك.
وإننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، إذ نندد بشدة بهذا الفعل الإجرامي، نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:
- دعوتنا كل أحرار العالم وشرفاء الأمة إلى أن يهبوا لنصرة الأقصى الشريف.
- دعوتنا الشعب الفلسطيني إلى الاصطفاف خلف المقاومة لأنها السبيل لحماية المقدسات من الانتهاك.
- تحيتنا للأبطال المجاهدين من أبناء الشعب الفلسطيني الذين وقفوا سدا منيعا في وجه الطغمة الصهيونية التي حاولت اقتحام المسجد الأقصى.
- دعوتنا كل أبناء الشعب المغربي المجاهد إلى جعل يوم الجمعة القادم 12 شوال 1430 هجرية الموافق 02 أكتوبر 2009 يوما للغضب والاحتجاج دفاعا عن الأقصى الشريف.
الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الأربعاء، 30 سبتمبر، 2009

الإرادة


"الإرادة هي ما يميز الشخص القوي عن الشخص الضعيف، هي من تدفع الإنسان لتحد الصعاب والبحث عن الحلول لكل مشاكله وعقباته..
الإرادة مفتاح لشخصية مسؤولة لا تستسلم، ولا تنهزم في أول مواجهة لها مع العوائق.. ". كان هذا تقديم من الدكتور سعيد، أخصائي في أمراض القصبات الهوائية والجهاز التنفسي، استطرد قائلا: "دائما ما يشتكي المرضى من صعوبة إقلاعهم عن التدخين، بحجة أنهم لا يمتلكون الإرادة الكافية لتحقيق هذا الأمر، وأقول لهم، بل لديكم الإرادة.. كل و احد منا يمتلك الإرادة، غير أن شدتها تختلف من شخص لآخر. علينا أن نؤمن بقدراتنا، ولا يجب أن نستسلم لهاته الرغبة الجامحة في إشعال سيجارة نعرف مسبقا أنها مضرة بصحتنا ولا نفع منها أبدا. يجب أن لا نكون عبيدا لها، بل نحن أسيادها ويمكن أن نتخلص منها بانتفاضة واحدة.. نقول فيها: لا.. وألف لا.. لن تهزميني أيتها اللعينة، ولا تستطيعين سلب إرادتي.. قولوها الآن: جميعكم"، فردد جميع الحاضرين، في نفس الوقت، العبارة الأخيرة للدكتور، فداس كل من كان يدخن برجله على السيجارة، وهو يتنفس الصعداء، ويعقد العزم على الإقلاع منذ هاته اللحظة عن التدخين..
سلّم الدكتور سعيد على الحاضرين من على المنصة، ولملم أوراقه بسرعة، ودلف حجرة مجاورة، وأخرج سيجارة بسرعة، كمن كان عطشان يبحث عن ماء، أشعلها وأخذ يمتصها بشراهة ورغبة جامحة.. وهو يقول: "لا أستطيع الاستغناء عنك يا حبيبتي..".

السبت، 26 سبتمبر، 2009

سعادة..



ظل يبحث دون جدوى عمن يزيح غمته وكآبته، لفتت انتباهه قصاصة معلقة في زقاق مظلم تشير إلى مكان وصف بأنه موطن السعادة الأبدية والقضاء على الهموم والمشاكل الشخصية.. استقل أقرب سيارة أجرة، واتجه صوبا إلى ذاك العنوان دون تفكير وهو يتخيل نفسه أن جميع همومه انزاحت.
دق الجرس، ففتحت له فتاة في مقتبل العمر، تلبس لباسا كاشفا لصدرها بشكل مثير، وتضع على وجهها ألوانا صارخة، حتى أصبحت كالدمية في معرض للعرائس.. قالت بصوت أنثوي حاولت قدر المستطاع أن يكون جذابا ومثيرا: "تفضل سيدي..أدخل.. فالبيت بيتك"، لم يصدق الرجل ما رآه، فهو لم يعتد في حياته دخول أمكنة لا يعرفها.. حدث نفسه بالعودة، إلا أن تلك الفتاة الجريئة أمسكته من ذراعه وأدخلته للمنزل بطريقة لم يستطع التملص منها.. كان المكان مصبوغا بالأحمر القاتم كلون الدم، تناثرت زهور حمراء هنا وهناك، وجد مجموعة من الغرف مغلقة وتصدر منها أصوات قهقهة مائعة.. سألها مستغربا ومستفسرا: هل هذا هو المكان الذي قرأته في إحدى القصاصات.. أم أني أتيت للمكان الخطأ؟؟ فأجابته وهي تصطنع الدلال: بل هو المكان الموعود.. مكان السعادة والمتعة و اللذة..
أحس بضيق في التنفس واختناق لم يعرف كنهه.. وأخذ العرق يتصبب منه رغم أن جو المكان لم يكن حارا.. خلع سترته علّه يحظى ببعض البرودة لكن دون جدوى.. وحينما رأت الفتاة أنه نزع عنه سترته، أدخلته فورا لتلك الغرفة الشاغرة وأغلقت الباب خلفها.. وقالت له: "هيت لك، أنت من بحث عني، وأتيت إلي طائعا.. ها أنا ذا كلي لك". صُدم الرجل من هول المشهد.. لم يكن يتوقع أن يجد أناسا بمثل هاته الصفاقة وهاته الجرأة لأن عالمه كان محدودا ومتواضعا.. لم ينتظر ليرى المزيد، بل خرج مهرولا من المنزل كمن تطارده الشياطين، وأخذ يصيح كالمجنون: اللهم رحماك.. اللهم رحماك.. لا سعادة إلا بك.. لا سعادة إلا بك..

الاثنين، 21 سبتمبر، 2009

عيدهم ... وعيدنا



كانت تقف قُبالة أحد المتاجر التي تعرض ملابس العيد تنظر بحسرة لمثيلاتها كل واحدة تخرج بلباس جديد.. ظلت على هذه الحالة ترقب الداخل والخارج وهي تتخيل نفسها ترتدي تلك التنورة الحمراء التي أخذت لبها. لفتت انتباهها فتاة جميلة خرجت للتو مع والدتها لم يكد يتخطيانها بأمتار قليلة حتى سقطت قطعة حلوى منها دون أن تشعر.. جرت نحوها والتقطتها بلهفة، وأخذت تعدو فرحة إلى منزلها، فلقد حصلت على هدية العيد.

الأحد، 20 سبتمبر، 2009

عيدكم مبارك سعيد



بالأمس كنا ندعو الله سبحانه أن يبلغنا رمضان، واليوم رحل عنا وحل عيد الفطر، عيد يفرح فيه المؤمنون بقضاء شهر عبادة وتقرب إلى ا لله..

حل يوم قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: "للصائم فرحتان: فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه"، فرحة الصائم بانتهاء أيام من الطاعات يرجو الله سبحانه وتعالى منها أن يغفر له ذنوبه ويجنبه النار ويدخله الجنة التي وعدها..

لكن، هل رمضان هو فقط شهر واحد أم العمر كله؟؟ الأصل في شهر رمضان هو الصوم عن المحرمات والتقرب إلى الله بالطاعات، وهذا الأمر على المؤمن الحق أن يجعله ديدن حياته كلها، لا شهرا واحدا في السنة، أيدركه أم لا..

على المؤمن أن يحافظ على ما كان يقوم به من أوراد وقربات في رمضان إلى غيره من الأشهر الأخرى، ويستشعر بوجود الله.. حتى يغفر الله ذنوبه ويجعله من المحسنين ..

وأخيرا.. تقبل الله منا ومن جميع أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم صالح الأعمال، وجعلنا من عتقائه من النار، آميــن، آميــــن..

وعيدكم مبارك سعيد

كاميرا خفية


قرأ في إحدى الجرائد إعلان طلب ممثل للمشاركة في أحد الأفلام الضخمة، قال في نفسه: "هذه فرصتي كي أفجر كل طاقاتي وأرتقي سلّم النجومية".. صفف شعره بعناية، ولبس أحسن ما لديه. توجه صوب مكان الاختبار.. شاهد العديد من المنتظرين بأعمار مختلفة، كل واحد منهم كان يمني نفسه بأن يكون هو المختار.. بعد طول انتظار وترقب وتوتر حان دوره.. دلف إلى صالة كبيرة، وكان يجلس في أقصاها ثلاث فنانين ممن يشار لهم بالبنان، عرف بنفسه ونبرات صوته تنم عن توتر تشوبه مسحة خوف، عند انتهاءه، طلبوا منه أن يؤدي أحد الأدوار المبرمجة في المسابقة، استخدم كل مهاراته في التمثيل التي تعلمها، وبداخله إحساس أنه سيكون من المحظوظين، أوقفوه عند أحد اللقطات، وطلبوا منه تأدية دورٍ آخر مغاير، أدّاه ببراعة منقطعة النظير، وكان يرقب تعابير وجه هؤلاء الحكام التي كانت تنم عن الرضا بما يصنع.. وعند انتهاء العرض، صفقوا له بحرارة، وقالوا له: نشكرك كثيرا، لقد شاركت معنا في الكاميرا الخفية.

السبت، 19 سبتمبر، 2009

قهوة الصباح



جلس على أقرب طاولة، وطلب قهوة الصباح، أخذ يرتشفها بكل هدوء وينظر أمامه بطريقة ثابتة. كانت في الجهة المقابلة سيدة في مقتبل العمر تعتمر قبعة وترتشف هي الأخرى القهوة، رأته ينظر إليها فلم يعجبها ذلك، أخذت تلوح له من بعيد أن يشيح بنظره عنها، إلا أنه لم يعرها أي اهتمام واستمر على ما هو عليه.. استشاطت غضبا وقررت أن تلقنه درسا لن ينساه.. عندما وصلت إليه، نهض الرجل بكل هدوء، بعدما وضع ثمن القهوة على الطاولة، وأخذ يتحسس بعصاه الطريق.


الثلاثاء، 8 سبتمبر، 2009

صائم والله أعلم




أنهى عمله على عجل وهو يرقب الساعة كأنه على موعد مع حدث هام.. حث الخطى نحو المنزل وفي طريقه تعثر، فصبّ جام غضبه على ذاك الحَجر الذي كان السبب.. حملق فيه أحد المارة ببله، فأسمعه ما كان يعرفه من قاموس الشتائم حتى ندم هذا المار على مروره من ذلك الطريق.. لم يكد يصل للمنزل حتى أذن المؤذن لصلاة المغرب، فقال: "اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت، ذهب الظمأ وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله"، فأخذ يتناول الطعام بشراهة..

الجمعة، 28 أغسطس، 2009

على قارعة الطريق


كان يجلس في أحد الزوايا على قارعة الطريق، رث الثياب أشعث الشعر، ويمد يده للسؤال.
أعطته أيادٍ كريمة بعض العطايا..
لم ينته اليوم حتى وقف وانحرف عن الشارع وصعد سيارة فاخرة..

الأربعاء، 26 أغسطس، 2009

تحد



حان موعد قطف التمر، لهذا توجه أحمد صوب نخلاته وهو يحمل حجرا مصقولا يحتاجه من أجل إسقاط التمر، غير أن أرضه جاءت بين الحدود، وقبل أن يصل إلى هناك أوقفه جندي يحمل بندقية بخشونة وقال له بفظاظة: "أوراق هويتك"، قدم أحمد أوراقه بلامبالاة وبشكل روتيني اعتاد عليه، تفحص الجندي الأوراق بحرص وتدقيق، وبينما هو كذلك، لفت انتباهه الحجر الذي كان يحمله أحمد، فقال له: "ماذا تحمل يا هذا؟"، أجابه الشاب: "مجرد حجر أحتاجه من أجل إسقاط التمر"، حدجه الجندي بنظرة مرتابة، وقال له: "يمنع دخول أي شيء مشبوه، والحجر يدخل ضمن هذا القانون". نظر إليه الشاب باستغراب ودهشة وهو يقول: "كيف هذا! بدونه لا يمكن أن أجني شيئا؟؟" أجابه الجندي بنبرة غاضبة: "قلت لا.. يعني لا.." ثم وكزه على صدره ببندقيته، تراجع الشاب إلى الوراء جراء هذه الضربة، واسترجع قوته وشجاعته، وقال بنبرة تحد: "وأنا لا يمكن أن أستغني عنه، فافعل ما شئت".. صوب الجندي رشاشه نحو وجه الشاب وهو يستشيط غضبا: "هذا آخر إنذار، وبعده، فقد أعذر من أندر".. قبل أن يكمل الجندي كلماته، قفز نحوه الشاب وضربه في يده فأسقط رشاشه، وعالجه بضربة أخرى تهاوى على إثرها الجندي أرضا وهو يسب ويشتم، فجثا عليه أحمد وأخذ يلكمه على وجهه بشدة، بينما هو كذلك، سُمع طلق رصاص غادر أصاب أحمد من الخلف فسقط صريعا وسالت دماءه على أرضه فروتها، وتدحرج الحجر عابرا الحدود..
تمت

الأحد، 23 أغسطس، 2009

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن.. ولكن..؟؟




مما لا يخفى على الجميع أن شهر رمضان هو شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار كما أخبرنا بذلك النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وقد ورد في هذا الشهر الفضيل العديد من الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة التي تبرز فضله وتحث على صيامه والإكثار من عمل الخير فيه والطاعات لأن الأجر في هذا الشهر يختلف عن الشهور الأخرى، فهو يضاعف إلى ما شاء الله، لأنه متكفل به كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه سبحانه قال: كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به.
ومن الأمثلة عن فضل شهر رمضان ما جاء في القرآن الكريم، حيث قال الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} إلى أن قال عزَّ وجلَّ: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}.

وفي السنة النبوية الشريفة:

عن أبي هريرة رضي الله ان رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب السماء وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين ).

وأخرج الترمذي وابن ماجة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "إذا كان أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين، ومردة الجن، وفتحت أبواب الجنة ولم يغلق منها باب، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وينادي منادي يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشرِّ أقصر ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة".
وأخرج ابن خزيمة عن سلمان الفارسي عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه خطب الناس في آخر يوم من شعبان فقال: "أيها الناس إنه قد أظلكم شهر عظيم مبارك، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، شهر جعل الله صيامه فريضة وقيام ليله تطوعاً من تقرب فيه بخصلة من خصال الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، وهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، وشهر المواساة، وشهر يزيد فيه في رزق المؤمن، ...-إلى أن قال:- فاستكثروا فيه من أربع خصال: خصلتين ترضون بهما ربكم، وخصلتين لا غنى بكم عنهما، فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا الله، والاستغفار، وأما الخصلتان اللتان لا غنى بكم عنهما فتسألون الله الجنة، وتعوذون به من النار".
وفي الصحيحين عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه".
الأصل أن رمضان هو شهر يتلى فيه القرآن ويتقرب إلى الله بشتى الطاعات، لكن للأسف، القلة القليلة هي من تعي هذا المعنى ويتحقق فيهم روح رمضان.. والأغلبية الساحقة شغلهم الشاغل هو كيف ينسون الصيام بتمضية الوقت إلى حين موعد الإفطار، فتراهم إما منشغلين بمشاهدة مباريات تنظمها الأحياء الشعبية في كرة القدم، يقضون بها الساعات، أو العكوف على التلفاز إلى حين آذان المغرب، أو النوم وهذا أضعف الإيمان..
صراحة، هذه الأمور تحز في النفس، فعوض أن نكثر من الطاعات في هذا الشهر الفضيل الذي لا ندري هل سندركه العام القادم أم لا، يعتكف أغلبنا على مشاهدة البرامج والمسلسلات الفارغة المحتوى، والمخلة بالآداب، والطامة أن وسائل إعلامنا "المحترمة" تنتقي في هذا الشهر الفضيل أجود البرامج والمسلسلات (في نظرها طبعا)، فتجدها تارة تمنحنا باقة "رائعة" من البرامج الكوميدية كأن شعبنا ينقصه الضحك من كثرة الهم الذي يعترينا، ونسوا المثل الشعبي الذي يقول: "كثرة الهم كضحك"، وتارة تمنحنا باقة "طيبة" من المسلسلات التركية والميكسيكية المليئة بالرومانسية والمشاهد المثيرة التي تزيد الطين بلة خصوصا مع العنوسة والعزوف عن الزواج، فتبيح الفساد ولو بشكل غير مباشر..
لماذا هذا الاستخفاف بالعقول، وهذه النية السيئة المبيتة لدى وسائل إعلامنا التي تريد إلهائنا عن الطاعات والتقرب إلى الله..؟ أيعينون الشيطان علينا؟ ألا يعلمون أن من دعا إلى الفساد واجتهد في نشره، وفتن الناس عن ربهم له عذاب أليم..
حسبنا الله ونعم الوكيل في وسائل إعلامنا التي أغفلت البرامج الدينية الهادفة، ونشرت الفساد والانحلال حتى يخلفوا الشيطان في رمضان..

لكن، مادام المؤمنون يرجون الرحمة والمغفرة والعتق من النار في هذا الشهر الكريم، فلن يلقوا بالا لمثل هؤلاء الدعاة..

وفي الأخير، أتمنى لجميع زوار هذه المدونة الكريمة، وللأمة الإسلامية جمعاء رمضان مبارك سعيد..

وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..

السبت، 1 أغسطس، 2009

منظمة العفو الدولية.. وخيبة الأمل





كنت أحسب أن منظمة العفو الدولية هي منظمة محايدة، وتزن الأمور بموضوعية، لكن خاب ظني بعد تقريرها الأخير الذي كنا ننتظره بشغف حول الحرب على غزة، الذي أعلنت عنه يوم 2 يوليوز من هذه السنة، حيث وضعت كلا من إسرائيل وحماس في كفة واحدة، وساوت بينهما في الأحداث التي وقعت بالقطاع.
وهذا يجعلنا نتساءل عن مدى مصداقية هاته المنظمة في وضعها للتقارير الحقوقية المتعلقة بالنزاعات في العالم.
لقد تناست أن المقاومة الفلسطينية لم تُسم بهذا الاسم إلا بعدما احتلت أراضيها، وجميع القوانين والأعراف الدولية أعطت حق الدفاع عن الأرض إن تعرضت للهجوم من قبل الغاصب، وبهذا، فإن كل ما تقوم به المقاومة ما هو إلا حق مشروع إلى أن تحرر أراضيه المسلوبة.
لست أدري أي تساو في الاعتداء الذي صرحت به المنظمة.. هل استعملت المقاومة دون أن ندري القنابل الفوسفورية؟؟ أم أنها حلقت بطائرات حديثة الطراز فوق "إسرائيل" وقصفتها؟؟ وأظنها قتلت أزيد من 1000 مواطن مدني دون أن يرمش لها جفن..!!
يا للواقحة، ويا للسخرية.. تريد منظمة العفو الدولية أن تكون محايدة، وبهذا التصريح أتبت بما لا مجال للشك أنها مناوءة لإسرائيل، وربما تعرضت لضغط شديد من أجل إظهار أن المقاومة خرجت عن أعراف وقوانين الحرب، وتأكيد على أنها مقاومة غير شرعية، ينتمي إليها إرهابيون على المجتمع الدولي التصدي لهم.
لكن، عزاءنا أن قتلانا في الجنة ينعمون بما وعدهم الله سبحانه من نعيم، وقتلاهم في النار..

الجمعة، 24 يوليو، 2009

اطمئنان





منذ صغره وهو يسمع كلمة فاشل أينما ولى وجهه، حتى بات هذا اللقب لصيقا به، لكأنه سُمي به..، حاول بكل ما أوتي من قوة أن يحارب هذا المصطلح البغيض الذي ركب فيه عقدا نفسية لا تحصى، لكنه فشل في كل محاولة، حتى دب فيه اليأس، واستسلم للأمر الواقع، فترك للشيطان فسحة دخل منها وأخذ يوسوس له بطرق شتى ويزين له الخلاص على أنه الحل الوحيد لجميع عذاباته. صعد لسطح البناية، فأخذ ينظر للأسفل، وبخطوات مترددة أخذ يقترب من الحافة، لكن يدا خفية صدته عن القفز، فأحس بلمسة حانية على صدره اخترقت قلبه، فانقشع ما كان من سواد فيه، فعاد أدراجه وقد تغيرت نظرته للحياة..

الخميس، 23 يوليو، 2009

الجمعة 31 يوليو 2009 يوما للتدوين العالمي لدعم المقاومة الفلسطينية





مباشرة بعد إعلان منظمة العفو الدولية يوم الخميس 02 يوليو 2009 عن تقريرها حول الحرب الاسرائيلية على غزة، والذي أبت من خلاله إلا أن تساوي بين الضحية والجلاد، تشكلت مجموعة اجتماعية على موقع الفيس بوك، تطالب بجمع مليون توقيع قصد دفع المنظمة للاعتذار إلى الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة.

وحسب موقع الجزيرة، الذي نقل أبرز مضامين التقرير، فإن التدمير الذي ارتكبه جيش الاحتلال في غزة في تلك الحرب "كان مقصودا ومتعمدا" وإنه نفذ بصورة وفي ظروف "لا يمكن تبريرها بوجود ضرورات عسكرية".

وقال التقرير المؤلف من 117 صفحة ويتناول العملية العسكرية الإسرائيلية التي استهدفت قطاع غزة واستمرت 22 يوما في ديسمبر2008 ويناير2009 ، إن الجنود الإسرائيليين استخدموا في عدة حالات المدنيين الفلسطينيين ومنهم الأطفال "دروعا بشرية"، ما عرض حياتهم للخطر "من خلال إجبارهم على البقاء بداخل المنازل التي تستخدم مواقع عسكرية".

كما أشار إلى أن نحو 1400 فلسطيني قتلوا في العدوان منهم 300 طفل ومئات المدنيين الأبرياء، وهو رقم يقترب كثيرا من الأرقام التي أعلنتها وزارة الصحة في الحكومة المقالة والمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان.

كما أشار التقرير إلى أن الصواريخ التي كانت تطلقها المقاومة الفلسطينية من قطاع غزة كانت تنشر الرعب والذعر في صفوف الإسرائيليين رغم أنها نادرا ما أدت إلى سقوط قتلى أو مصابين، وقالت إن استخدامها كان "عشوائيا وبالتالي فهو غير قانوني في ظل القانون الدولي".

واتهمت منظمة العفو الدولية حماس وغيرها من فصائل المقاومة بتعريض حياة المدنيين الفلسطينيين في غزة للخطر من خلال إطلاق الصواريخ ووضع معدات عسكرية بالقرب من المنازل.

هذا وقد قامت المجموعة التي سمت نفسها "
لا يا أمنستي فصائل المقاومة الفلسطينية لم ترتكب جرائم حرب في غزة" بالدعوة إلى جعل يوم الجمعة 31 يوليو 2009 يوما للتدوين العالمي لدعم المقاومة الفلسطينية، وذلك لمجموعة من الاعتبارات لخصتها في الحيثيات التالية :
"
لأن خيار المقاومة أثبت أنه الخيار الوحيد في مواجهة غطرسة وتكبر الصهاينة.
لأن المقاومة الفلسطينية انتصرت بصمودها في حرب غزة في يناير الماضي.
لأن هناك جهات دولية لا تريد أن يستفيد الشعب الفلسطيني من انتصاره الباهر.
لأن الشعوب العربية والإسلامية بل وجميع الشعوب المتحررة تدعم خيار المقاومة."

يشار إلى إن المجموعة التي تشكلت قبل أسبوع، قد قارب عدد أعضاءها المائة، وهي تسعي لجمع أكبر قدر ممكن من التوقيعات قصد دفع المنظمة الدولية إلى تغيير مواقفها بشأن المقاومة الفلسطينية.

ومقابل ذلك اتسمت بعض التقارير الدولية بالحياد الإيجابي ومنها تقرير
أصدقاء الإنسان الدولية.

الثلاثاء، 21 يوليو، 2009

سيدي الرئيس




في قاعة فخمة بفندق المدينة، بدأ التحضير لعقد مؤتمر صحفي سيحضره رئيس دولة الواقواق. كان الجميع جلوس يحدقون بباب القاعة، والكاميرات موجهة إليه في انتظار دخول سعادة الرئيس المحترم.

قام الصحفيون تحية له، ووميض العدسات أضاءت القاعة بأكملها فور دخوله. جلس وابتسامة تعلو محياه مرحبا بالحضور الكريم..

* يسعدني أن أكون بينكم اليوم، وأرجو أن تكون الأسئلة مركزة لأن مؤتمرا آخر ينتظرني بعد ساعة ونصف من الآن..

- سعادة الرئيس المحترم، اسمي "أحمد" من جريدة "الصوت المقهور"، لن أطيل عليك، لدي ثلاثة أسئلة فقط أرجو أن تجيب عنها بكل صراحة. يقال أن ابنكم المصون هو الذي سيتولى رئاسة البلد بعد انتهاء شرعيتك، ما مدى صحة هذا الكلام؟؟ وكيف ترد على من يدعي بأن ابنتكم الكريمة احتكرت تجارة النسيج، وأغلقت العديد من المصانع التي تهتم بنفس المنتج بسبب هذا الأمر؟؟ كيف ترى مشكلة البطالة، والفقر، والشطط في استعمال السلطة، والرشوة في البلاد؟؟

احمر وجه الرئيس، وأخذ يبحث عن مخرج لهاته الأسئلة المحرجة.. ارتشف قليلا من الماء، وبدا عليه التوتر.. فجأة قال أحد مستشاريه:

* نرجو أن تعذرونا قليلا فالرئيس يحس بالتعب، وعليه أن يرتاح قبل أن يكمل الندوة.

بعد مرور نصف ساعة، عاد الرئيس بنفس الابتسامة، وأعطى الإذن بمواصلة الندوة..نهض صحفي شاب وقال : سيدي الرئيس المحترم، اسمي "جاك" من صحيفة "الديمقراطية"، لدي أربعة أسئلة أرجو أن يتسع صدرك للإجابة عليها: يقال أن ابنكم المصون هو الذي سيتولى رئاسة البلد بعد انتهاء شرعيتك، ما مدى صحة ذلك؟؟ وكيف ترد على من يدعي أن ابنتكم الكريمة احتكرت تجارة النسيج، وأغلقت العديد من المصانع التي تهتم بنفس المنتوج بسبب هذا الأمر؟؟ وكيف ترى مشكلة البطالة، والفقر، والشطط في استعمال السلطة، والرشوة في البلاد؟؟ وأيـن زميلنا أحمـد؟؟

الأربعاء، 15 يوليو، 2009

خطاب




أمام حشد كبير أخذ يجمل كلامه ويطلق شعارات تدغدغ الأحاسيس.

لم تعره الأغلبية اهتماما، فأخرج المحفظة ليوزع العطايا.

الأحد، 12 يوليو، 2009

المشهد


كان الجميع يترقب حضوره بفارغ الصبر، حتى إذا صعد للمنصة علا المكان صوت تصفيق وصفير.

لم يكتمل المشهد حتى تحول الحفل إلى ميتم، فسُمع صوت بكاء ونحيب.

السبت، 11 يوليو، 2009

قاطع طريق



أشهر سلاحه في وجهه وهو يهدده بأغلظ الأيمان أنه سيشوهه إذا لم يعطه كل ما لديه، أطاع الشاب كلامه بسرعة فأخرج كل مقتنياته التي لم تكن بالشيء الكثير، فقط هاتف نقال يتيم يشهد الدهر على قدمه. فتشه اللص بكل خشونة وهو لا يصدق أن جل ما يملك هاتف نقال، ويده ممسكة على ذاك السلاح الأبيض الحاد ويضعه على وجه الضحية المسكين الذي لم يبد علامات الخوف أكثر من الدهشة والمفاجأة. استمر في البحث ثوان قليلة، وبسرعة فائقة تنم عن احترافية في ميدان السرقة، تركه بعدما أيقن أنه لا يملك شيئا آخر. لملم الشاب شعته، وعدل من هندامه، وأكمل المسير كأن شيئا لم يقع، وهو يوكل أمره لله في هذا المجرم.

الخميس، 9 يوليو، 2009

استغاثة






لم تُحمى بما فيه الكفاية، استنجدت، استغاثت، صرخت بملء فيها: "انقدوني.. أرجوكم"، ولا من مجيب، الكل أخذ يتفرج على المشهد، ففقدت
عذريتها أمام ناظريهم. حتى إذا قضى الغاصب وطره، تجمع الشهود أمام الضحية يولولون ويشجبون..

الأربعاء، 8 يوليو، 2009

العودة




أنهى جميع تعاملاته، وجمع ما بقي له من ذكريات وعاد إلى وطنه ممنيا نفسه بالاستقرار والعودة إلى أحضان الأهل والأحباب. عند وصوله استقبله الموظف بابتسامة ودودة، وعينه مركزة على محفظته الصغيرة، قال له: "أهلا وسهلا.. هل جئت لزيارة الأهل وأخذ قسطا من الراحة ؟" فأجابه: "لا.. جئت لأستقر وأرتاح.. "، ما كاد الموظف يسمع هذا الكلام حتى تغيرت نبرة صوته، فقال: "عذرا، لديك مشكل في جواز السفر، المرجو تسويته هناك.."، وبحركة آلية قال: التالي.

الثلاثاء، 7 يوليو، 2009

مجموعة فارغة




سأل الأستاذ أحد التلاميذ: واحد زائد واحد كم تساوي؟ أجاب التلميذ بنبرة حزينة: مجموعة فارغة يا أستاذ.

علا المكان ضحك زملائه، فاختلط مع بكاء أستاذه.

الاثنين، 6 يوليو، 2009

البيت المظلم




تحرق شوقا للخروج من بيته المظلم، حتى إذا دقت ساعة الصفر، أطل من الشرفة وغصة مريرة تبعها صراخ شديد خرج منه بعدما تفاجأ بما رآه، أمسكته يد مجهولة، فرمته خارجا بلا مبالاة.

الجمعة، 3 يوليو، 2009

العاقل





كان يحسب نفسه مجنونا، لكن اكتشف أنه العاقل الوحيد في هذا المكان الذي اتخذ الجنون شعارا له.

الخميس، 2 يوليو، 2009

خرافة..




أخذ يضربها بشدة وهو يتمتم بآيات وتراتيل، ويخط بقلمه على رقاع بالية.. عيون مترقبة متوجسة كانت تنتظر في الغرفة المقابلة، خرجت من جحرها بعدما أتاها الخبر، فانقشع الضباب.

الثلاثاء، 30 يونيو، 2009

تمرد




تمرد على الواقع فأدخل المستشفى، فازداد تمرده حدة..، لم تسعفهم الحقن وجلسات الكهرباء في كبت جماحه، فقد تحول إلى مارد لا يؤثر فيه "العلاج"، صرخ بأعلى صوته: كفى، فانكسر القيد.

الاثنين، 29 يونيو، 2009

قل لي لماذا؟؟




أتذكر عندما كنت تسمعني كلمات الحب والغرام..
عندما كنت ترسل لي رسائل ملتهبة بالشوق والحنين..
كنت تحملني فيها على بساط الأحلام الوردية..
أنسى العالم ولا أرى سواك..
لماذا بعدما أخذت قلبي وروحي تركتني؟؟
لماذا نسيت كل وعودك وهجرتني؟؟
اسود العالم من حولي.. وأصبح الحزن أنيسي..
أحببتك حتى الثمالة..
بات قلبي لا يعرف أحدا غيرك..
شراييني تهتف باسمك كلما أحست بالغربة..
أيكون هذا جزائي
صفحة من الماضي...؟؟!

حبيبتي




هي الحب هي الحنان..

هي السعادة هي العطاء..

هي الدواء والشفاء..

هي كل جميل في الحياة..

أمــي...

يا من سهرت الليالي ترقبني..

يا من نزعت اللقمة من فيها وأطعمتني..

يا من سعدت لفرحي، وحزنت لحزني..

لن أوفيك حقك..

وعاجز عن شكرك..

فاعذريني إن قصرت..

وسامحيني إن أخطأت..

السبت، 27 يونيو، 2009

غدر الأحبة..



صعب أن نرى ما بنيناه ينهد من تحت أقدامنا بسهولة، خصوصا إذا وضعنا لبناته بكل الحب الذي نمتلكه، والأصعب أن نجد من وثقنا به هو الذي حمل المعول وبدأ يهدم.

لكن، لا يجب أن نيأس بل علينا النهوض من جديد، ونقوم ببناء صرح آخر، ونختار بعناية وحرص شديدين من يسكنه، وأن يكون المعيار في هذا هو: تقوى الله تعالى.

فاختر، يا من تعرض للغدر، الأخ والصديق التقي النقي، المؤمن الصادق، الذي يتحلى بكل الأخلاق الحميدة الموجودة في ديننا الحنيف.

عندما





عندما يخنق الإبداع فلا يجد أكسجينا
يتنفسه ..

عندما يكبل الفكر بقيود المصالح ..

عندما تعدم كل موهبة قبل ولادتها ..

عندما يسجن كل فكر حر لأنه معارض للأفكار السلطوية ..

عندما يستبد النظام ويحكم القيد على العلم والمتعلمين ..

فلا تتوقع سيدي، أن تبقى عقولنا وأرواحنا وسط هذا القهر والذل، بل كما ولُدت حرة طليقة، ستبحث عن مكان تحترم فيه الكرامة ويقدر فيه المجهود.

الخميس، 25 يونيو، 2009

وهم






أغراه ما سمع عنها من جمال وبحبوحة عيش، حتى إذا حط رحله، تمنى لو رجع من حيث أتى. لكن فات الأوان، فقد أصبح سجينا لأحلامه.

الأربعاء، 24 يونيو، 2009

رقابة..




إلى متى سنظل هكذا نقبع تحتل الظلم والطغيان، ألم يحن الوقت كي ننعم بالحرية، حرية رأي وفكر، ألم يحن الوقت كي نعيش في ظل سياسة رشيدة، واقتصاد متطور؟؟ إن كان ما يقولونه عن الديمقراطية هو ما نراه الآن، فقد كفرت بها.. كانت هذه خواطر تجتاح عقله الباطن، عندما أفاق منها وجد بنادق مصوبة إليه.

الثلاثاء، 23 يونيو، 2009

الداعية الإسلامي الجديد "الشيخ ساركوزي"


نزل علينا "الفقيه نيكولا ساركوزي" رئيس الجمهورية الفرنسية بفتوى جديدة تتيح للمرأة المسلمة أخذ "حقها" بما يتناسب مع متطلبات العصر، ومع مبادئ العلمانية الفرنسية، فتوى هي أشد من تلك التي أطلقت سنة 2004 بمنع الحجاب وارتداء ملابس تحمل رموزا دينية في المدارس التعليمية. هذه المرة، أعلن صراحة وأمام أزيد من مائة برلماني بضرورة إصدار قرار يمنع ارتداء النقاب والبرقع في فرنسا، خصوصا بعد تقديم 60 برلمانيا عريضة تؤيد قيام لجنة تحقيق حول ظاهرة النقاب في فرنسا، وقد برر قراره هذا بقوله: "إن ارتداء النقاب غير مرحب به في الجمهورية الفرنسية"، وأنه "علامة استعباد للمرأة"، ولا يعتبر رمزا دينيا.
وأضاف بصفاقة ووقاحة أمام مجلس البرلمان أنه: " لا يمكن أن نقبل في بلادنا نساء سجينات خلف سياج ومعزولات عن أي حياة اجتماعية ومحرومات من الكرامة.. هذه ليست الرؤية التي تتبناها الجمهورية الفرنسية بالنسبة لكرامة المرأة".
وحتى يبين أن قراره هذا ليس معاداة للإسلام وليس حربا عليه قال: " أن العلمانية ليست رفضا للديانات بل مبدأ يقوم على الحياد والاحترام"، وأضاف "ينبغي أن لا نخطئ المعركة.. في الجمهورية يجب احترام الإسلام بنفس قدر احترام باقي الأديان".
لست أدري ما هذا التضارب الذي وقع فيه هذا الرئيس؟؟!! هو يعترف بأن دولته علمانية، بمعنى أنها لا تتدخل في المسائل الدينية للأشخاص، وتعتبر التدين حرية شخصية يكفلها القانون، ولا يجب لأي أحد أن يساءل عما يفعله إلا إذا كان سينتهك المصلحة العامة للدولة، أو أن يتعدى حقوقه حقوق الآخرين، لكن في حالتنا هاته، ما ذنب النقاب أو الحجاب في هذا القرار، أليس ارتداء الأزياء حرية شخصية؟؟
لماذا لا يحارب ظاهرة الطبيعيون في فرنسا، لماذا لا يغلق نواديهم ومهرجاناتهم وشواطئهم، هؤلاء أشد خطرا على المجتمع من المحجبات أو المنقبات، لأنهم لا يستحيون من التجول عراة دون ساتر، ويعتبرون هذا الأمر حرية شخصية، وحتى أن القانون الفرنسي لم يحضر هذا الأمر، فقد تم التطرق لهاته الظاهرة في الإعلان الوطني للحريات الشخصية سنة 1789 وبالخصوص في المادة الرابعة والسابعة منه، حيث نص في المادة الرابعة على أن: "الحرية تتمثل في القدرة على القيام بأي شيء لا يضر بالآخرين : وبالتالي ممارسة الحقوق الطبيعية للرجل في كل المحطات التي تعطي الأعضاء الآخرين في المجتمع التمتع بهذه الحقوق التي يحددها القانون. "
وفي المادة السابعة قال: "لا يمكن لأي شخص أن يكون متهما أو موقوفا أو محتجزا إلا في الحالات التي يحددها القانون سلفا...".
أوليس هذا تناقض وخروج عن مبادئ العلمانية التي تتبجح بها فرنسا في كل فرصة؟؟ ولو أن لدي تحفظ على ارتداء النقاب، إلا أني أعتبره حرية شخصية للمرأة، مادامت مقتنعة به ولا أحد غصبها على ارتداءه. واللهم النقاب ولا العري الذي بتنا نشاهده في كل فرصة، إن لم يكن في الشارع ففي وسائل إعلامنا المحترمة.

الاثنين، 22 يونيو، 2009

سيدتي





آهاتك تعذبي.. وآلامك تمزقني..


كم وددت أن أكون بلسمك..


و إكسير حياتك..


لكن، عذرا سيدتي..


فما أنا سوى مخلوق ضعيف..


يدعو الله كي يزيح عنك الضر..


وتعودي كما أنت..

إشراقة أمل وبسمة فرح..