الحرية لعلي أنوزلا

السبت، 19 سبتمبر، 2009

قهوة الصباح



جلس على أقرب طاولة، وطلب قهوة الصباح، أخذ يرتشفها بكل هدوء وينظر أمامه بطريقة ثابتة. كانت في الجهة المقابلة سيدة في مقتبل العمر تعتمر قبعة وترتشف هي الأخرى القهوة، رأته ينظر إليها فلم يعجبها ذلك، أخذت تلوح له من بعيد أن يشيح بنظره عنها، إلا أنه لم يعرها أي اهتمام واستمر على ما هو عليه.. استشاطت غضبا وقررت أن تلقنه درسا لن ينساه.. عندما وصلت إليه، نهض الرجل بكل هدوء، بعدما وضع ثمن القهوة على الطاولة، وأخذ يتحسس بعصاه الطريق.