الحرية لعلي أنوزلا

الأحد، 12 يوليو 2009

المشهد


كان الجميع يترقب حضوره بفارغ الصبر، حتى إذا صعد للمنصة علا المكان صوت تصفيق وصفير.

لم يكتمل المشهد حتى تحول الحفل إلى ميتم، فسُمع صوت بكاء ونحيب.