الحرية لعلي أنوزلا

الاثنين، 22 يونيو، 2009

سيدتي





آهاتك تعذبي.. وآلامك تمزقني..


كم وددت أن أكون بلسمك..


و إكسير حياتك..


لكن، عذرا سيدتي..


فما أنا سوى مخلوق ضعيف..


يدعو الله كي يزيح عنك الضر..


وتعودي كما أنت..

إشراقة أمل وبسمة فرح..