الحرية لعلي أنوزلا

الثلاثاء، 11 فبراير، 2014

تفان



أخذ يعالج حيوانات زبائنه بكل حب وتفان في عيادته.. انتهت ساعات دوامه وعاد إلى منزله ليجد قطته بانتظاره مكبلة القدمين نحيلة الجسم.. نظر إليها بازدراء ثم صفق عليه باب غرفته.