الحرية لعلي أنوزلا

السبت، 30 أبريل 2011

بيان عن أحداث مراكش الأليمة

استيقظت مدينة مراكش صباح يوم الخميس 28 أبريل 2011 على انفجار مهول ناتج عن عمل إجرامي استهدف مقهى "أركانة" الكائنة بساحة جامع الفنا، ذهب ضحيته حسب آخر الإحصاءات 15 قتيلا وأزيد من 20 جريحا، بعضهم في حالة خطيرة. وقد أتى هذا العمل الجبان في وقت يعرف فيه المغرب حراكا شعبيا كبيرا يطالب بمجموعة من الإصلاحات من أجل تقدم البلاد.

وبصفتنا فئة مثقفة وواعية بوطننا الحبيب، فإننا في "مجموعة الأمل 8 فبراير" للأطر المجازة المعطلة بالمغرب، نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

1- تنديدنا بهذا العمل الإرهابي الجبان أيا كانت الجهات المسؤولة عنه، وتأكيدنا على نبذ العنف بكل أشكاله.

2- مطالبتنا بفتح تحقيق قضائي نزيه للكشف عن الحقيقة الكاملة وراء هذا العمل الشنيع.

3- نعبر عن ألمنا وحزننا الشديد لهول ما حدث، و نترحم على كل الأرواح التي قضت نحبها ظلما وعدوانا، ونتوجه بتعازينا الحارة للعائلات المكلومة، وندعو للمصابين بالشفاء العاجل بإذن الله تعالى .

4- تنبيهنا إلى أن الجهات التي تقف وراء هذا العمل الإجرامي تعمل ضد المصلحة العامة للبلاد من خلال نشر الرعب وعدم الاستقرار، خصوصا في هاته الظرفية التي يعيشها المغرب من خلال الحركات الاحتجاجية السلمية التي تقوم بها جميع الحركات المطالبة بالتغيير والحرية والكرامة.

"مجموعة الأمل 8 فبراير" للأطر المجازة المعطلة