الحرية لعلي أنوزلا

الاثنين، 11 يوليو، 2011

هذا ما نريده.. فهل من لبيب يفهمه؟

ما أحوجنا إلى مثل هذا الفكر للنهوض بأمتنا.

جزاك الله عنا، سيدي طارق السويدان، خير الجزاء، وجعل ما تقوم به لنشر الفكر الإسلامي الصحيح والنهوض بالأمة في ميزان حسناتك. آمين