الحرية لعلي أنوزلا

الأحد، 27 يونيو 2010

صيفي مع كتابي




هناك من يقول على أننا أمة اقرأ لكنها لا تقرأ.. للأسف هاته المقولة بها بعض من الحقيقة إذا أخدنا الإحصائيات العالمية التي تصنف العرب في آخر ترتيب الشعوب التي تقرأ.
فحسب الإحصائيات نجد أن الأوروبي يقرأ بمعدل 35 كتابا في السنة، والإسرائيلي 40 كتابا في السنة، أما العربي فإن 80 شخصا يقرءون كتابا واحدا في السنة.
لهذا، طرح الاخ الكريم فؤاد، صاحب مدونة فؤاد ، والأخ الفاضل بدر صاحب مدونة رسائل قصيرة في صور حملة لتشجيع الجميع على القراءة، وأسماها "صيفي مع كتابي"، والفكرة أن نستغل فترة الصيف في المطالعة عوض ضياع الوقت في أشياء لا قيمة لها..
فلمن أراد أن ينضم إلى هاته الحملة المباركة، ما عليه سوى الدخول على مجموعة "صيفي مع كتابي" على الفايس بوك، أو على مدونة المجموعة على البلوجر وبهذا نكون أخذنا على أنفسنا عهدا لقراءة كتاب أو أكثر خلال هذا الصيف، ونضع ملخصا له حتى يستفيد الجميع منه.

وجزاكم الله خيرا

هناك 9 تعليقات:

  1. هي فكرة جميلة

    وقد كان بدر قد كلمني عنها، فأظن أن الفكرة كانت له وفؤاد طبقها.
    على العموم وفق الله الجميع

    ردحذف
  2. الفكرة جميلة واكيدالفائدة ستعم جميع المشاركين.
    انا مشكلتي انني لست مخلوق فايسبوكي لاأعرف لم لم أستسغه ولم اتقن ابدا التعامل معه
    تحياتي لك

    ردحذف
  3. الفكره رائعه حقاً ....

    جزاه الله خيرا عليها ..

    أتمنى أ، يستفيد منها الجميع .

    ردحذف
  4. السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    حملـــة رائعــــة جعله الله في ميزان حسناتكم اجمعين

    ردحذف
  5. إن اء الله تكون المشاركة كبيرة و تحقق المبادرة هدفها المنشود
    فؤاد :)

    ردحذف
  6. فكرة جميلة كان ق أشار الي اخي رشيد عليها،
    وتطبيقها أجمل لو كنت في المغرب لشاركت معكم،

    كونو بخير

    ردحذف
  7. والله يا أخي إنه لأمر مخجل،

    أو لنكن صرحاء مع أنفسنا ونقول مخز،

    امة واسعة تتمدد من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي،
    ولا نقرأ إلا كتابا واحدا لكل ثمانين رأسا، بينما يقرأ عدونا بمعدل 40 كتابا للفرد الواحد...

    ومع ذلك فنحن أمة تكثر من الصخب واللغط،
    الكل فينا فقيه عالم بأمور الدين يفتي في كل صغيرة وكبيرة..

    والكل منا سياسي محنك، يحلل احوال الامم السبقة والحاضرة واللاحقة على هواه..

    والكل منا طبيب يشخص الأدواء ويصف الدواء..

    ماذا أقول؟؟

    أشد بحرارة على يد كل القائمين على هذه الأفكار البناءة..

    عسى ان نصبح في يوم الأيام أمة تقرأ كتابا واحدا لكل 40 رأسا...

    أخي العزيز خالد

    دمت بخير وصحة وسعادة

    ردحذف
  8. فكرة رائعة، يمكن اعتبارها خطوة في طريق نشر الوعي في الأمة بأهمية القراءة والمطالعة باعتبارها أحدى أهم الوسائل الكفيلة بإخراج الأمة من مواتها ومن نخلفها في كل اتجاهات الحياة..جزاكم الله خيرا غلى هذه المبادرة الطيبة

    ردحذف