الحرية لعلي أنوزلا

الخميس، 10 يونيو 2010

لكم الله أيها الطلبة ... أهكذا يكون المدراء؟؟

عندما كنت في الجامعة، كنت أحاول جاهدا أن أدافع عن حقوق الطلبة بكل الأشكال النضالية المسموح بها والتي جرى عرف الإتحاد الوطني لطلبة المغرب على استعماله. كنا بين شد وجدب مع العمادة من أجل تلبية طلباتنا المشروعة من تحسين ظروف النقل والمطعم والامتحانات والمنح، تحققت بعض المكتسبات وبقي البعض رهين الظروف ورهين الأجيال القادمة.

وبينما كنت أتصفح الفايس بوك، وجدت هذا الفيديو الذي اقشعر له بدني، وأصبت بحالة من الغضب والاشمئزاز والقرافة، وكل ما تتخيلون من هاته الأسماء والمصطلحات التي تأنف النفس عن الاحساس بها أو سماعها..

فيديو، يظهر بجلاء استخفاف الإدارة بالطلبة وبحقوقهم..

فيديو يفضح ممارسة مدير حي جامعي بمدينة الراشدية في حق من حقوق الطلبة..

اترككم مع الشريط.. ولا يسعني سوى أن أقول حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من سولت له نفسه التعدي على حقوق الطلبة الذين يعتبرون أطر المستقبل، من دونهم لن يتقدم هذا البلد السعيد.. فكيف إذا تم هضم حقوقهم..؟!

وتحية من القلب إلى كل مناضل ومناضلة في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، الذين أخذوا على عاتقهم الدفاع عن الطلبة بكل ما أوتوا من قوة، ابتغاء وجه الله تعالى..