الحرية لعلي أنوزلا

السبت، 18 أغسطس، 2012

أغلى هدية





ضيق ذات اليد منعته من شراء هدية العيد لابنته الوحيدة، فدخل لمنزله مهموما، حزينا.. رأته ابنته على تلك الحالة، ففطنت، رغم حداثة سِنّها، بما يعتري صدر والدها. اقتربت نحوه وهي تمد خدّها إليه.. ابتسم وضمّها إلى صدره بحنان، ثم قبّلها على خديها، فقالت له بصوت متلعثم وهي تبتسم ابتسامة طفولية: "قبلاتك أبي، هي أحلى هدية عيد". وقع كلامها على قلبه بردا وسلاما، فذرفت من مقلتيه دموع الامتنان.

تمت