الحرية لعلي أنوزلا

الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

إشراقة أمل



أحس باكتئاب شديد، في غسق الليل، لم يستطع التخلص منه. خرج من المنزل على غير هدى حتى وجد نفسه فوق صخرة تطل على بحر متلاطم الأمواج. نشب صراع شديد بين رغبته في السقوط، وبين خوفه من المصير الذي سيلقاه إن فعل ذلك.. بقي على هذه الحال حتى رأى فتاة فاتنة، أشرقت الشمس بقدومها.. كانت تسير برشاقة كنحلة بين الأزهار، فخفق لها قلبه، وأحس بانجذاب شديد نحوها، فكان ذاك الشعور سببا في إقلاعه عن فكرة الانتحار، وتسطيره لأمل جديد محوره الاقتران بهذا الملاك الذي أتى من السماء لينقذه من براثن اليأس.

تمت