الحرية لعلي أنوزلا

الثلاثاء، 28 يونيو 2011

قل نعم وإلا..



عندما تسمع في الخطاب السامي "سأصوت بنعم"، فهل تستطيع قول لا؟؟

عندما تسمع الخطيب في صلاة الجمعة يعتبر التصويت بنعم "واجب شرعي" مصداقا لقوله تعالى "وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم"، فهل تجرؤ على قول لا؟؟

عندما تشاهد وتسمع وتقرأ في كل وسائل الإعلام الوطنية "أنا حاضر.. وسأصوت بنعم"، فهل تستطيع قول لا؟؟

أينما وليت وجهك تجد نعم، رفعت عينيك إلى السماء، تتقاطر عليك قصاصات نعم، أنزلتها إلى الأرض ترى نعم.. على الجدران، والمتاجر، وسيارات الأجرة، والحافلات.. و..و..، فأين هي حرية التعبير وإسماع صوتك؟

لماذا نسمع فقط على قنواتنا من يمدحون ويؤيدون الدستور الجديد، ولا نسمع من يخالفهم الرأي؟؟

ألهذا الحد وصل التدجين بإعلامنا إلى درجة محاولة غسيل الأدمغة، وفرض كلمة "نعم" وترسيخها في عقول المواطنين؟؟

يريدون من الشعب أن يذهب إلى صناديق الاقتراع ووضع "نعم" دون إرادته ووعيه، لأنه سيكون مخدرا من كثرة ما شاهده من هاته الكلمة السحرية طيلة 20 يوما الماضية.

متى يمكننا رؤية "لا" جنبا إلى جنب مع "نعم" في الشارع ووسائل الإعلام بمختلف تلاوينها، عوض أن نشاهدها على مواقع التواصل الاجتماعية واليوتوب؟؟ إن حدث هذا، فيمكن القول أن بلدنا الحبيب يتجه نحو ديمقراطية حقيقية وحرية تعبير راقية. وليس بلدا للتعليمات، والقمع، والتعتيم الممنهج على الأصوات المخالفة لصوت المخزن ومؤيديه.

هناك 7 تعليقات:

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. ساقول نعم للدستور الجديد.
    هي كلمة نابعة من قناعتي الشخصية وليست تدجينا ولا تهديداولا...ولا...
    ساقولها لاني مواطنة حرة كفاية للنطق بها.
    وساجعل بها قطيعة بين سنين الحديد والنار والاسيد وغياهب السجون.
    والايام او السنين الاتية ستضع الدستور الجديد في المحك.فما كان منه يحقق الرخاء ويرسي دعائم الحرية قبلناه وما تنمر وولبس ثوب الحرباء لفظناه كما يلفظ الرحم الجنين الفاسط.
    ساقول نعم. ولايركنن احد من نواب الشعب لنعم2011م
    فالسنين القادمة قد تسفر عن تغيير مرتين و3 و4 .فاما التغيير بعد واما المقاومة مع الحفاظ على مقدسات البلاد (الملكية الدستورية.اسلامية الدولة. وحدتنا الترابية)

    ردحذف
  3. مع كل ذلك بامكانك قول لا
    بامكانك التعبير عن رأيك
    ووضع ورقة لا في صندوق الاستفتاء

    ردحذف
  4. هادا ما عطى الله في هاد البلاد
    الديمقراطية... حدث نسمع عنه كثيرا لكنه لم يولد بعد!

    ردحذف
  5. يوما ً ما! يوما ً ما.... سنرى ال "لا"

    ردحذف
  6. يا سيدى كل واحد له فكرة من حقة يرود لها
    الى بيقول نعم او لا بيقول عن اقتناع بغض النظر عن انو اقتنع بأى طرقة كان فى طرق كتييييييييييير لأصحاب الرأى الاخر توضح فكرتهم و الأعلام كان محايد فى الموضوع دى و فى النهاية لابد لأى احد ان يحترم ارادة الشعب مهما
    كانت معارضة له و اظن هى دى الديمقراطية ....

    ردحذف