الحرية لعلي أنوزلا

الثلاثاء، 30 أغسطس، 2011

عيدكم مبارك سعيد


أحبتي الكرام، زوار مدونتي المتواضعة،

أبارك لكم عيد الفطر السعيد، وأسأل الله تعالى أن يجعله عيدا سعيدا عليكم وعلى جميع أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..

دمتم جميعا في رعاية الرحمن وحفظه..

الأحد، 28 أغسطس، 2011

La dignité



Il rit, il prie, il dort,

C’est comme ça qu’il passe ses jours,

Mais son âme flotte dans le bonheur,

A l’instar de l’odorat des fleurs,

Même sa chambre est obscure,

Sa volonté déchire les serrures,

Vers un futur lumineux,

Spacieux, et joyeux.

الكرامة

يضحك، يصلي، ينام،

هكذا يقضي أيامه،

لكن روحه تطفو في السعادة،

على غرار رائحة الأزهار،

ولو أن غرفته مظلمة،

فإرادته تكسر الأقفال،

نحو مستقبل مشرق،

فسيح وسعيد.

السبت، 27 أغسطس، 2011

ليلة القدر..سلام هي حتى مطلع الفجر



ليلة القدر ليلة عظيمة شرفها الله عز وجل بنزول القرآن فيها وفضلها على سائر الأيام والليال، وجعلها جوهرة رمضان المكنونة، وواسطة عقده المضنونة، جلاها ببواهر الأنوار، وخصها ببوارق الأسرار، فهي عروس رمضان المحجبة عن الأنظار، وبغية أهل البصائر والأبصار، فيها يفرق الأمر، ويجزل الأجر، ويضاعف العمر، لذا خص المولى الكريم بها الأمة المحمدية، وجعلها لها تحفة سرمدية، فلله الحمد على فضله وإحسانه وصلى الله وسلم على سر الكون وإنسانه، سيدنا محمد وآله وخلانه.

سبب التسمية

وقد ذكر في سبب تسمية هذه الليلة بهذا الاسم أقوال عديدة نجملها إجمالا:
1. لشرفها وعظيم قدرها عند الله.
2. وقيل لأنه يقدر فيها ما يكون في تلك السنة، لقوله تعالى: ﴿ فيها يفرق كل أمر حكيم﴾ .
3. وقيل لأنه ينزل فيها ملائكة ذوات قدر.
4. وقيل لأنها نزل فيها كتاب ذو قدر، بواسطة ملك ذي قدر، على رسول ذي قدر، وأمة ذات قدر.
5. وقيل لأن للطاعات فيها قدراً عظيماً.
6. وقيل لأن من أقامها وأحياها صار ذا قدر.

الثلاثاء، 23 أغسطس، 2011

الحوار


"سوف نجلس للحوار" هاته هي الجملة التي ما فتئ يرددها المسؤول عن الحوار في العمالة، وفي كل مرة كان يخلف وعده. ضاق المعطلون ذرعا بوعوده الكاذبة، وخرجوا يحتجون على تماطل هذا المسؤول في إيجاد حل لملفهم، لم تمض سوى دقائق، حتى تساقطت عليهم القنابل المسيلة للدموع، وسُمعت أصوات تكسير العظام، فتغير الشعار من "التوظيف المباشر" إلى "إسقاط المسؤول".

الثلاثاء، 16 أغسطس، 2011

Les peuples se révoltent



Les peuples se révoltent pour leurs dignités,

Ils réclament une belle vie et une liberté,

Avec une seul voix,

Et la même foi,

Comme un corps chaleureux,

Dont un esprit radieux,

Avec une solidarité épatante,

Et une fraternité éclatante.

**

الشعوب تثور

الشعوب تثور من أجل كرامتها

تطلب حياة كريمة وحرية

بصوت واحد

بإيمان واحد

مثل جسد دافئ

وروح متقدة

بتضامن رائع

وأخوة براقة

الأحد، 14 أغسطس، 2011

Dis-moi



Dis-moi, pourquoi cette colère,

Qui surgisse dans ton univers,

Et détruit ton sourire,

Comme une âme solitaire,

Avoir un espace d’espoir,

Et une volonté forte,

Pour vaincre le désespoir,

Et ouvrir les portes,

Vers un monde meilleur,

Plein de joies, plein de bonheur.

قــل لـــي


قل لي لم هذا الغضب،

الذي يظهر في عالمك،

ويدمر ابتسامتك،

مثل روح وحيدة،

اِملك مساحة من الأمل،

وإرادة قوية،

للتغلب على اليأس،

وفتح الأبواب،

نحو عالم أفضل،

مليء بالأفراح، مليء بالسعادة

الأحد، 7 أغسطس، 2011

مني لكم ألف تحية

شاهدت على الفايس بوك فيديو بعنوان "لن نخدم في جيش يقتلنا" لمجموعة من رجال الجيش السوري يعلنون انشقاقهم، ويلتحقون بصفوف المتظاهرين من أبناء وطنهم. وكان هذا متوقعا منذ البداية. فكيف يعقل من جيش مهمته الأولى هو حماية المواطنين من أي أذى قد يلحق بهم، أن يكون هو السبب الرئيسي في قتلهم وإبادتهم؟!

فلكم مني ألف تحية، أيها الجيش السوري الحر، الذي لم يقبل أن يذبح من وُكِّل إليه حمايتهم، وأن يكون سيفا ومدفعا في وجه الخونة وأذناب النظام البعثي الفاشي، الذي لم يتوانى في قتل الأطفال والنساء والشباب والشيوخ بدون رحمة، وبدون سبب، اللهم سوى الحفاظ على مكتسباته البائدة.

فصبر جميل، يا شعبنا في سوريا، فإن نصر الله آت، وهاهي بوادر الفرج قد لاحت..

السبت، 6 أغسطس، 2011

لك الله يا سوريا


مازالت شرذمة بشار الأسد تقتل وتذبح في الشعب السوري، كأنه حشرات أو حيوانات، لا تعلم هاته الشرذمة أن حتى الحيوانات لها جمعيات حقوقية تدافع عنها، فما بالك بجنس البشر الذي كرمه الله سبحانه وتعالى.

طلع علينا السفاح بشار بمجازر فاقت تلك التي قام بها والده قبله، حتى أن المثل الذي يقول "هذا الشبل من ذاك الأسد"، لا يصلح له، لأن هذا الشبل تعدى بكثير عدد الضحايا الذين سقطوا أيام ذاك الأسد.

نيرون، فرعون، هتلر، ستالين، بن غوريون، شارون، أبا لهب وأبا جهل، كل هؤلاء ذهبوا لمزبلة التاريخ لأنهم ساهموا مباشرة في مجازر وقتلوا ما لا يعد ولا يحصى من الأبرياء، وأنت أيضا يا "بشار" ستذهب إلى المزبلة لتؤنسهم إن لم تتخلى عن ذاك الكرسي المهترئ الذي تجلس فوقه، ذاك الكرسي الذي لن يغنيك ولن يسمنك من جوع، بل هو وبال ونقمة على كل من يصبوا إليه ممن يطلبون الدنيا وينسون الآخرة.

هل هذه هي الشجاعة والشهامة أيها الرئيس؟ وصلت بك الصفاقة أن تقتل النساء والأطفال والشباب والشيوخ، لا ذنب لهم سوى أنهم يطالبون بالحرية والكرامة ومحاربة الفساد !

كيف تجرئ على قصف حماة بالدبابات، وكذا فعلت في درعا وباقي المدن السورية التي تشهد انتفاضة الشعب السوري الأبي على الظلم. أين هي هاته الشجاعة والجرأة أمام "إسرائيل"، لماذا لم تخرج دباباتك وجنودك لتحرر الجولان؟

أين ذلك "الأسد" الكامن داخلك، أخرجه لتواجه به غاصب أرضك، أم أنك أصبحت جرذا أو بالأحرى فأرا لا تقوى على مبارزة الصهاينة؟ نزلت عليك الشجاعة عند مجابهتك لشعبك، لأنك تعلم علم اليقين أن انتفاضتهم سلمية ولن يحملوا السلاح ليواجهوا به زبانيتك، ونسيت أن الدعاء هو سلاح فتاك، فما بالك بدعاء المظلوم الذي ليس بينه وبين الله حجاب. اتق الله في شعبك، وانزل عن ذاك الكرسي الذي سيذهب بك إلى جهنم وبئس المصير إن لم تتب عن غيك وظلمك وبطشك لشعبك.

انزل قبل أن تلقى حتفك فوقه، آنذاك، لن ينفع ندمك.

ألى لعنة الله على الظالمين، ألى لعنة الله على المفسدين في الأرض، ألى لعنة الله على القتلة الغاصبين.. حسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم..

ورحم الله شهداءنا، في سوريا، وتونس، ومصر، واليمن، وليبيا، والمغرب، وفي كل البلاد العربية والمسلمة.

على الهامش:

تنظم المبادرة المغربية للدعم والنصرة، وقفة احتجاجية حاشدة تضامنا مع الشعب السوري الذي يتعرض للمجازر البشعة على يد النظام السوري اللا شرعي، وذلك يوم الثلاثاء 9 غشت على الساعة الثالثة زوالا بساحة البريد وسط العاصمة الرباط فكونوا في الموعد. (ما وصلني على صفحتي الفايسبوكية).

************

اسمع يا مجرم


اسمع يا خائن

الاثنين، 1 أغسطس، 2011

رمضان مبارك، وكل عام وأنتم بخير



إلى جميع المدونين والمدونات في العالم العربي والإسلامي..

إلى جميع زوار مدونة الفكر الحر..

وإلى الأمة العربية والإسلامية..

أتقدم لكم بخالص التهنئة بحلول شهر رمضان المبارك..

الشهر الذي أنزل فيه القرآن الكريم..

وأسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام، وأن يجعلنا من عتقائه من النار.. آمين

فمبارك علينا وعليكم الشهر.. وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.. آميــــــــن