الحرية لعلي أنوزلا

الأحد، 7 أغسطس، 2011

مني لكم ألف تحية

شاهدت على الفايس بوك فيديو بعنوان "لن نخدم في جيش يقتلنا" لمجموعة من رجال الجيش السوري يعلنون انشقاقهم، ويلتحقون بصفوف المتظاهرين من أبناء وطنهم. وكان هذا متوقعا منذ البداية. فكيف يعقل من جيش مهمته الأولى هو حماية المواطنين من أي أذى قد يلحق بهم، أن يكون هو السبب الرئيسي في قتلهم وإبادتهم؟!

فلكم مني ألف تحية، أيها الجيش السوري الحر، الذي لم يقبل أن يذبح من وُكِّل إليه حمايتهم، وأن يكون سيفا ومدفعا في وجه الخونة وأذناب النظام البعثي الفاشي، الذي لم يتوانى في قتل الأطفال والنساء والشباب والشيوخ بدون رحمة، وبدون سبب، اللهم سوى الحفاظ على مكتسباته البائدة.

فصبر جميل، يا شعبنا في سوريا، فإن نصر الله آت، وهاهي بوادر الفرج قد لاحت..