الحرية لعلي أنوزلا

الأحد، 13 فبراير 2011

حتى لا ننسى ...


يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أموات بل أحياء عند ربهم يرزقون" .

وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : للشهيد عند الله سبع خصال : "أن يُغفر له في أول دُفعة من دمه، ويرى مقعده من الجنة، ويحلَّى حلَّة الإيمان، ويُجار من عذاب القبر، ويأمن من الفزع الأكبر، ويوضع على رأسه تاج الوقار، الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها، ويُزوج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين، ويُشفَّع في سبعين إنساناً من أقربه" حديث صحيح .

في كل الثورات والانتفاضات تكون هناك طائفة تضحي بنفسها من أجل أن يسعد الجميع بالمكاسب التي تأتي بعد نجاح الثورة، وهذا ما حصل في مصر، وقبله في تونس.


فهم شباب خرجوا واضعين أرواحهم على أكفهم، ليقولوا للظالم كفى فسادا..

هم فئة ضحت بأغلى ما عندها في سبيل تحرير وطنهم من الظلم والطغيان..

هم فئة من خيرة شباب مصر، سالت دماؤهم الطاهرة على أرض الكنانة لتغسل خطايا النظام البائد..

فهنيئا لهم بهاته الشهادة، التي كانت من بين أسباب انتصار الثورة على الديكتاتورية.. وسيكتب لهم، إن شاء الله، حسنات العهد الجديد، عهد الحرية والكرامة والديمقراطية.

فاللهم ارحمهم برحمتك رحمة واسعة، واجعلهم مع الأنبياء والصديقين والشهداء والأولياء، وحسن أولئك رفيقا. وألحقنا بهم مؤمنين مسلمين، ولا تفتنا بعدهم يا رب.








وهذه هي نتيجة شهادتهم


هناك 9 تعليقات:

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. الله يرحمهم ويغفر لنا ولهم ان شاء الله

    ردحذف
  3. الله يرخمهم ويغفر لهم ويسكنهم فسيح جناته اميييييييييييييييين

    ردحذف
  4. الله يتقبلهم عنده شهدااء يارب

    ردحذف
  5. بسم الله وبعد
    رحم الله الشهداء وغفر لهم وأسكنهم الفردوس الأعلى إن شاء الله

    تقبل مروري

    ردحذف
  6. وكي لا ننسى فعلا
    اللهم ارحمهم واسكنهم فسيح جناتك
    سلامي

    ردحذف