الحرية لعلي أنوزلا

الخميس، 27 يناير، 2011

متى ستقول: فهمتكم؟؟




يا صاحب الفخامة والمهابة..

يا صاحب المعالي..

يا من أكمل الثلاثين وبدأ يتطلع للستين..

ألم يحن الوقت لأن تقول: "فهمتكم"؟؟

ألم يحن الوقت لأن تسمع شكوى:

العاطل..

السجين المظلوم..

الشيخ المغلوب على أمره..

الشاب المحبط..

المرأة المقهورة..

الموظف المسكين..

العامل..

الشعب بأكمله..

؟؟

إلى متى تصم آذانك عن سماع هاته الأصوات المقهورة، المضطهدة؟؟

أتجيد فقط لغة

القتل..

النهب..

السلب..

الاختطاف..

التعذيب..

وما خفي كان أعظم؟؟

قل: "فهمتكم" وأرح الأنفس، وإلا فإن الضغط يولد الانفجار، وقد بدأت الشرارة.. فهل ستطفئها بما يريد الشعب، أم ستزيد نارها لتحرقك وتحرق كل ما حققته من رخاء على حساب رعاياك؟؟