الحرية لعلي أنوزلا

الاثنين، 24 يناير، 2011

25 يناير.. يوم الغضب المصري



أعلنت مجموعة من الفعاليات الشبابية بتنسيق مع المجتمع المدني على النت، على جعل يوم 25 يناير 2011 يوم غضب مصري واحتجاج على تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بالبلد.

جعلوا نصب أعينهم ثورة الحرية بتونس كمثال يحتدى به، وكنتيجة يطمح الشباب المصري لتحقيقها بعد سنوات من القمع والفقر والبطالة.

لكن السؤال المطروح، هل ما وقع في تونس يمكن أن يتكرر في بلد كمصر؟ هذا البلد الذي عرف بنظامه العسكري الذي يقبض على جميع المجالات بقبضة من حديد، عكس النظام التونسي الذي كان نظاما بوليسيا، تخلى عنه الجيش لصالح الشعب، مما أضعف الأمن، وجعل من الرئيس السابق بن علي الفرار بجلده لبر الأمان في السعودية.

لا أملك سوى الدعاء للشعب المصري بأن تمر هاته المسيرة بسلام، وأن يحققوا ما حلموا به منذ عقود حتى يعيشوا في حرية وكرامة وعزة نفس.

وإنها لعقبة حتى النصر بإذن الله..