الحرية لعلي أنوزلا

الأربعاء، 14 أبريل، 2010

إلى متى سنبقى هكذا ؟؟











هل وصلت بنا الذلة لأن نر إخوة لنا يهجرون أمام الملأ ولا من يحرك ساكنا..!!

أبلغ بنا الجبن مبلغه حتى الاستكنار لم نعد نستطيع الافصاح عنه أمام العالم !!

أصابتني حالة من الغضب الشديد وأنا أشاهد عبر الشاشة ما تقوم به شرذمة من البشر استعلت فطغت، تصرح بجرأة وخسة على أنها ستطرد ما يناهز 70 ألف من فلسطينيي الضفة.. إلى أين.. الله أعلم..

ماذا تنتظر أنظمتنا وساساتنا.. أن يباد الشعب الفلسطيني عن بكرة أبيه حتى يتحركوا.. هذا إن تحكروا.. أم ينتظرون الضوء الأخضر من العم سام..

لو أن أنظمتنا خرجت قليلا عن الحسابات الضيقة لمصالحها، ونظرت إلى مصلحة الأمة الإسلامية قاطبة في الحفاظ على الأراضي المقدسة لما تجرأ الصهاينة على التصريح بقرار التهجير أمام الملأ.. لكن وا أسفاه.. أكلت يوم أكل الثور الأبيض..

فهل سيأتي يوم ونر هبة صلاحية .. أم استسلام وطاعة ؟؟