الحرية لعلي أنوزلا

الاثنين، 18 مارس 2013

ربيع بدون أزهار





صدّق أن الشعوب تحررت بمجيء الربيع.. خرج للمطالبة بحقوقه مع أقرانه، فأدرك أن الربيع في بلده خريف لم يزهر بعد..


تمت

هناك 10 تعليقات:

  1. لكن سيزهر الربيع ولو بعد حين.. فهذه سنة الله في الكون..

    ردحذف
  2. لكن سيزهر الربيع ولو بعد حين.. فهذه سنة الله في الكون..

    رغم ان كل الدروب حولنا أديمها حارق
    ورغم ان الاشواك زرعت فى كل شبر فيها
    ورغم ان الدماء خضبت حتى الاشجار

    لكن صدقت ياخالد لابد لليل ان يزول وسيزهر الربيع ولو بعد حين ان شاء الله

    تحياتى بحجم السماء

    ردحذف
    الردود
    1. الفرج قريب أختي ليلى.. وأملنا في الله سبحانه وتعالى كبير..

      سعدت مرورك..

      دمت بود

      حذف
  3. مؤلم انكسار الحلم فينا

    ردحذف
    الردود
    1. أختي أمل، لا نستطيع قول انكسار.. لأنه مادام هناك إرادة في التغيير، فهناك أمل لتحقيقه..

      دمت بود وسعادة..

      حذف
  4. صديقي خالد، يبدو أن عهد الواجبات قد عاد، يرحم الله أختي ليلى الصباحي..
    تفضل هذه دعوة لك
    http://www.5atir.com/2013/03/blog-post_20.html

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزي رشيد.. لم أكن أعرف أنك تعزني لهذه الدرجة حتى أكون من أول من تورطهم في هذا الواجب :)

      سعيد بهاته البادرة التي غابت عنا زمنا.. لكن عودتها كانت حميدة :)

      دمت بود.. وسأحله إن شاء الله..

      حذف
  5. "و دفع سنوات من حياته أو حياته كلها ثمنا لاعتقاده الخاطيء"

    هذه النهاية المنتظرة و المعمول بها فعلا

    كل الود

    ردحذف
  6. سيأتي يوم يسيل فيه الوادي.

    اضحكتني بالتوريط. يبدو انك مزاجي جدا عزيزي خالد.
    لك تحياتي اخي

    ردحذف