الحرية لعلي أنوزلا

السبت، 31 ديسمبر، 2011

إلى كافة أصدقائي الفايسبوكيين... إخلاء ذمة



لابد وأنكم لاحظتم بعض الفيديوهات المشينة التي وصلتكم عبر حسابي قد لاقت استهجان العديد منكم.. أحببت أن أحيطكم علما أني لست المسؤول عنها لا من قريب ولا من بعيد، وأنا بريء منها براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام.
حسب ما تناقلته بعض المجموعات في الفايس بوك، السبب في نشر هاته الفيديوهات هو قرصنة الموقع، والتحكم في إصدارات المشاركين به، وهذا ما وقع لي وللعديد من أصدقائي.
العجيب في الأمر، اني قمت بكل ما تم نصحي به، من حذف الكوكيز، وتغيير كلمة الدخول، وإلغاء
les applications (الاستخدامات)، ومراسلة إدارة الموقع، لكن دون جدوى، فمازالت رسائل الأصدقاء تصلني وتخبرني بأن هناك فيديو جديد يصلهم باسمي.. فلا حولا ولا قوة إلا بالله.
من كل هذا، أرجو من الجميع، حذف أي فيديو يصلهم مني، دون الضغط عليه حتى لا يصابوا بفيروسه هم أيضا، أو الإخبار عنه كملف غير مرغوب به، حتى تتخذ في حقه شركة الفايس بوك الإجراءات اللازمة.
وحسبنا الله ونعم الوكيل.