الحرية لعلي أنوزلا

السبت، 7 يناير 2012

وتتوالى ولادة المدونات المغربية





مازال الغيث يتقاطر على عالم التدوين المغربي ، فبعد ولادة مدونة "بسمة الحياة" و "زهرة الثلج"، ها هي مدونة أخرى رأت النور في الأيام الأخيرة للسنة التي ودّعناها 2011. مدونة تحمل بين طياتها أمل ببزوغ فجر جديد يزيح عن الوطن القهر والظلم. صاحبها يتشوّف لغد أفضل، غد بدون فساد ولا محسوبية.
اختار لمدونته اسم "مغربي كاعي" ومعناها باللغة العربية "مغربي ساخط"، ساخط عن الوضعية التي يعيشها، ويحاول أن يغيرها إلى ما هو أفضل.
من مقولاته: "إذا استطعنا أن نوقض كل الضمائر الغافلة، فلا حاجز يضعه الاستبداد يمكنه أن يثني الإرادة الشعبية عن مطلب التحرر".

فرحبوا معي بهذا المدون الغض الطري في عالم التدوين، وقدموا له النصح والتشجيع، حتى يضفي لرصيد المدونات المغربية ما يرقى بها لتنافس نظيراتها في الدول العربية.

وانتظروني مع ولادات أخرى..

إلى ذلكم الحين، دمتم جميعا في رعاية الرحمن وحفظه