الحرية لعلي أنوزلا

الخميس، 28 نوفمبر، 2013

Traitement




Ils disent que la pluie soulage la Peine,
Mais ma douleur cherche un soulagement,
Sans succès,
Car mon traitement réclame,
Ton regard, et ton sourire,
Pour que ma peine disparaisse,

A jamais


**********

عــلاج


يقولون بأن المطر يخفف الحزن
لكن ألمي يبحث عن مهدئ
دون جدوى
لأن علاجي يريد
نظرتك، وابتسامتك
حتى يختفي حزني
للأبد

الأربعاء، 13 نوفمبر، 2013

واقع





هربت من جحيم الحرب في وطنها، وحطت الرحال في بلد يلقب بـ"دولة الحق والقانون". كانت تمني نفسها بعيش كريم لها ولأسرتها الصغيرة، إلا أن الرياح أتت بما لا تشتهي سفنها، فأصبحت تتسول العيش في الأسواق وأمام الأضرحة والمساجد.

الثلاثاء، 12 نوفمبر، 2013

انقلاب الموازين

xy



رآها من بعيد جالسة على كرسي في حديقة، تحملق في مرآة وتعدل خصلات شعرها التي انسدلت على جبينها.. اقترب منها وأفكار تتزاحم بين تنايا رأسه عن كيفية مبادرتها بالحديث.. توقفت عن النظر إلى المرآة، حينما جلس بقربها.. التقت نظراتهما، ولم ينبس أي أحد منهما ببنت شفة، كأن على رؤوسهما الطير. استجمع شجاعته، وبادرها بالكلام قائلا: "مرحبا". لم تجبه، وعادت للنظر إلى المرآة، أعاد المحاولة أكثر من مرة دون فائدة، وعند محاولته الأخيرة، ارتطم بصوت أجش يقول له: "كفى، لست ممن تريد التعرف إليهم". لم يصدق أذنيه، التفت وراءه ظانا أن الصوت آت من خلفه، لكنه تفاجأ بالفراغ يحيط المكان الذي هو فيه، ولا يكسره غير هذه الجميلة التي تجلس بقربه. نظر إليها مرة أخرى، وقال: "لم أسمعك جيدا، ماذا قلت؟"، أجابته وهي تقوم من مقعدها، وصوتها بدا أكثر حدة وهي تقول: "لست ممن تريد التعرف إليهم، أنا رجل يا هذا، ولست فتاة". ألجمت المفاجأة هذا المتودِّد، وخرس لسانه. وظل في مكانه يتابع ذاك الشاب يتمايل مثل الفتيات، فتحسر على زمن الرجولة.

الاثنين، 4 نوفمبر، 2013

كل عام وأنتم بألف خير



بمناسبة حلول السنة الهجرة الجديدة (1435)، أتقدم إلى كافة زوار مدونة "الفكر الحر" بأصدق التهاني وأطيب المتمنيات بمناسبة هذه السنة الهجرية الجديدة، سائلا الله عز وجل، أن يجعلها سنة خير ويمن وبركة على الأمة العربية والإسلامية. آمين.